في رحاب الجامعة
أخي الفاضل سعداء بكم لتواجدكم معنا
مساهمتكم الفكرية و الفنية و توجيهاتكم حافز لنا للتألق و تجاوز الهنات
راسلونا عبر البريد الإليكتروني:
luobleb@yahoo.fr
0663065799/0651370505/0535538116
عيد مبارك سعيد
لولوج الموضوعات إضغط على : المنتدى . بعد ذلك اضغط على : المنتدى الأول . ( و هكذا يمكنك اختيار المواضيع )

في رحاب الجامعة

فضاء ثقافي ،تربوي، فني ،و علمي ينقلك إلى عالم العلم والمعرفة و يقربك و بشكل مباشر إلى جديد الأنشطة العلمية المتميزة بالجامعة و رصد التظاهرات المختلفة داخل المغرب وخارجه -هكذا أردنا و من هنا سننطلق في ثبات بغية خلق إعلام هادف وتواصل أعم. زيارتكم دعم لنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السرد والذات والهوية والمكان في الرواية السعودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
belboul
Admin


عدد المساهمات : 1436
نقاط : 4414
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
الموقع : المغرب -مكناس

مُساهمةموضوع: السرد والذات والهوية والمكان في الرواية السعودية   الأربعاء مارس 28, 2012 1:51 pm

السرد والذات والهوية والمكان في الرواية السعودية
إنجاز : محمد محي الدين
عقد مختبر السرديات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالدار البيضاء يوم الثلاثاء 27 مارس 2012 بقاعة الاجتماعات،ندوة حول الرواية السعودية من زاوية " السرد والذات والهوية والمكان"بحضور الناقدين: د/صالح معيض الغامدي ( عميد كلية الآداب بجامعة الملك سعود بالرياض )؛ و د/ معجب العدواني ( رئيس وحدة أبحاث السرديات بنفس الكلية ) .
وقد ترأس أشغال هذه الندوة العلمية د/شعيب حليفي الذي رحب بالمشاركين، وأكد على أهمية هذه الندوة معتبرا إياها لقاء تمهيديا للقاءات موسعة، مشيرا إلى الطفرة النوعية التي تشهدها الرواية السعودية والتي تطرح نقاشا كبيرا بين المهتمين بالرواية العربية. وشدد على هيمنة السرد والذات والهوية والمكان على النصوص الروائية السعودية، التي تستدعي البحث والتأمل. وألمح إلى أن هذه الندوة تروم الوقوف عند الملامح الجديدة في السرد السعودي من خلال البحث عن التخييل وعلاقاته بالهوية والذات ،كما يتم عرضها ونقدها من جهة ؛ وبالمكان باعتباره أفقا للانفتاح على حوارات جديدة من جهة ثانية.
وقد توزعت أشغال هذه الندوة على مستويين: المستوى الأول قدمت فيه محاضرتان للباحثين السعوديين حول الرواية السعودية. والمستوى الثاني قدمت فيه قراءات مغربية لبعض النصوص الروائية السعودية
السيرة الذاتية ومؤثرات الرواية النسائية
كان أول متدخل هو د/ صالح معيض الغامدي والذي تناول في مداخلته وضع السيرة الذاتية في السعودية، منطلقا من المشاكل والعوائق التي تواجه كتابتها والمتمثلة في الرقابة الاجتماعية والدينية وهو الذي انعكس على أشكال كتابتها حيث اتخذت سبع طرق:
- الطريقة المباشرة: يكتبها الكاتب باسمه ويكون هناك تطابق بين السارد والكاتب. وأشار إلى هيمنة الكتاب الرجال باستثناء سيرة واحدة للكاتبة هدى الهدلق.
- سير كتبت على أنها روايات: أكد أن الكثير من الروايات هي سير لأصحابها، ويرفضون قراءتها على أنها سير وقد اعتبرها سيرا ذاتية مقنعة.
- كتابة السيرة الذاتية من خلال السيرة الغيرية.
- السيرة الذاتية المجزأة: تحت مسميات عدة وقد مثل لها بالكاتب غازي القصيبي.
- السيرة الذاتية الشفوية البصرية: من خلال برامج تلفزيونية توثق سير بعض الكتاب، والتي حُوّل بعضها إلى نصوص مكتوبة.
- السيرة الذاتية المتخيلة: وهي رواية تستند على مقومات السيرة الذاتية بالاعتماد على سير أصحابها.
- السيرة الذاتية الرقمية الالكترونية: والتي يستطيع الكاتب أن يوقعها باسم غيره خاصة بالنسبة للكتاب الشباب.
المتدخل الثاني هو د/ معجب العدواني تدخل بورقة تحت عنوان: "الرواية النسائية السعودية : هويات ومؤثرات". وقد أكد في بداية مداخلته على وجود عامل مهم وغالبا ما يتم إغفاله في التاريخ للرواية السعودية، وقد كان له تأثير كبير على الرواية النسائية السعودية وهو علاقتها بالرواية العربية. والمدخل الذي يكشف هذا التأثر هو المكان. إذ نجد صيغتين لحضور المكان في الرواية السعودية، هناك روايات اختارت المكان الداخلي وتميزت بهيمنة الأماكن المغلقة أو الأسطورية وأخرى اختارت المكان الخارجي كمصر ولبنان.
كما بين في ختام مداخلته أن النشر كان له دور كبير في ذيوع الرواية ،فالأعمال المنشورة بالخارج لقيت ذيوعا وتلقيا واسعين مقارنة مع الروايات المنشورة بداخل المملكة.
الهوية والذات والسرد والمكان
في المستوى لثاني من هذه الندوة استمع الحضور لأربع مداخلات قدمها باحثون من المغرب وجاءت على الشكل التالي:
المداخلة الأولى كانت للناقد د/عثماني الميلود في موضوع "الهوية السردية في رواية رقص لمعجب الزهراني بين التاريخ والمكان"، وقد جسدت رواية رقص نقطة انطلاق للناقد لإبراز بعض ملامح الرواية السعودية، موضحا قيمة الرواية وصاحبها، بوصفه جزءا من الحراك السعودي، وما يعرفه من دينامية وإنتاج أفكار وقيم جديدة. ومن ثم بين أن رواية رقص لا يمكن فصلها عن تاريخ الرواية السعودية، التي تعرف اليوم تطورا عبر الانتقال من مجتمع الرقص إلى مجتمع التفكير النقدي الذي تنخرط فيه فئات متنوعة الأعمار والتوجهات الجمالية والفكرية.
وأكد الناقد أن الرواية صارت مركز جدل وقناة لتشخيص قيم المجتمع، وأن المتخيل الروائي في الرواية السعودية قد تبلور في مرحلة ما بعد التسعينات، بما أملته خصائص المرحلة من تصدع لبنى المجتمع وبروز للذات الفردية، وتنوع لوسائل الاتصال، وهذه هي الحقبة التي أبدعت فيها رواية رقص ، رغم كونها رواية جدية ذات حس واقعي، على حد تعبيره. وأضاف الناقد أن هذه الرواية كتبت في الغربة، مما يجعل هذه التيمة مرآة يرى الروائي السعودي ذاته فيها، وفي نهاية كلامه خلص إلى أن الرواية السعودية استطاعت الانفتاح على وسائط جديدة تنتمي لحقل الفلسفة وعلم الاجتماع وعلم النفس ... مما أكسبها رصيدا فكريا متنورا أضفى عليها بعدا استيتيقيا، وحبكة تفوح بالجمال، ولغة تتمرد على التقريرية المباشرة، تتغذى بالنور الإلهي...
وتناول الناقد ذ/ أحمد بلاطي في ورقته بعضا "من مظاهر الصراع حول الهوية في الرواية السعودية الحديثة " من خلال رواية واحدة هي " بنات الرياض "لرجاء عالم ، وشدد على تآكل الهوية المحلية فاتحة المجال لهوية كونية متفاعلة، مقابل الانزواء على الذات من قبل النظم التقليدية، مما جعلها في موقع اندفاع حين تكتشف صعوبة تمرير الخطابات الماضوية التي تعاكس روح العصر.
كما أشار إلى أن البحث في الهوية شائك تهدده مخاطر جمة، منها أن الهوية تقع على تخوم مجال صراعي بامتياز، وانتقل بعد ذلك إلى تحليل الرواية من خلال تنصيصها على المدينة ومعالجة أوضاع النساء فيها... وخلص إلى نفي المكان الذي هو نفي للأفكار التي تروج فيه، كما قدم مجموعة من الملاحظات ذتخص المرأة السعودية التي تطمئن إلى مصيرها الذي يتحكم فيه الرجال، و المثلية بين الفتيات للتعويض عن الجفاف العاطفي، وانحراف بعض الشباب وسوء أخلاقهم، وأخيرا استيلاب الإنسان أمام الآلة.
وقدم الناقد د/ بوشعيب الساوري الورقة الثالثة بعنوان: " تخييل السقوط في رواية ترمي بشرر " أكد في بداية مداخلته على أن رواية ترمي بشرر للروائي عبده خال تعالج تيمة أساسية وهي السقوط، الذي تجعله مدار تفكيرها. وانشغل الباحث بتخييل هذا السقوط في الرواية، من خلال الإجابة عن مجموعة من الأسئلة: كيف تتمثل الذات ذاتها؟ وكيف تقيّمها؟ وما الاختيار السردي الملائم الذي انتهجته الرواية؟
كما بين أن السقوط القيمي يشكل الصورة الكبرى المهيمنة على الرواية بكل عوالمها شخصياتها وأمكنتها، ونطل على ذلك السقوط من خلال بوح الذات الساردة البطلة (كاختيار سردي) التي تعترف وتبوح بسقوطها الأخلاقي بقالب سردي دائري يجعل السقوط ضرورة حتمية لا خلاص منها، بنبرة قوامها الندم والتطهر، كما نلمس فيها مسعى للذات لتفسير دواعي سقوطها بإرجاع ذلك إلى الانهيار الأخلاقي والقيمي بالمجتمع والجري وراء المال والانسياق وراء الرغبات.
ومن جهته فضل الناقد د/ نور الدين محقق الحديث عن الرواية السعودية من خلال" هوية المكان ونمذجة الشخصيات في السرد الروائي السعودي: رواية بنات الرياض لرجاء عالم نموذجا"، أكد في بدايتها على أن رواية بنات الرياض قد شكلت حدثا ثقافيا عربيا، على مستوى بساطة كتابتها واعتمادها الكتابة الرقمية وتوسع في مداخلته من خلال النقط التالية: شعرية العنوان، لوحة الغلاف، نمذجة الشخصيات وهوية المكان وهو صلب الموضوع . وخلص الناقد إلى أن نجاح هذه الرواية لا يعود فقط إلى قدرتها على الحديث عن بعض الطابوهات مثل فضاء المدينة الرياض واختراقها عالم النساء، و إنما أيضا في قدرة هذه الرواية على صياغة عالم روائي متكامل يصر على تقديم الشخصيات وأهوائها في علاقة بهوية الفضاء، مشخصة تناقضات الشخصيات.
واختتمت الندوة بجلسة نقاش ساخنة ، انصبت على مكونات : السرد – الذات – الهوية – المكان في الرواية السعودية الحديثة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.belboul.riadah.org
 
السرد والذات والهوية والمكان في الرواية السعودية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في رحاب الجامعة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: