في رحاب الجامعة
أخي الفاضل سعداء بكم لتواجدكم معنا
مساهمتكم الفكرية و الفنية و توجيهاتكم حافز لنا للتألق و تجاوز الهنات
راسلونا عبر البريد الإليكتروني:
luobleb@yahoo.fr
0663065799/0651370505/0535538116
عيد مبارك سعيد
لولوج الموضوعات إضغط على : المنتدى . بعد ذلك اضغط على : المنتدى الأول . ( و هكذا يمكنك اختيار المواضيع )

في رحاب الجامعة

فضاء ثقافي ،تربوي، فني ،و علمي ينقلك إلى عالم العلم والمعرفة و يقربك و بشكل مباشر إلى جديد الأنشطة العلمية المتميزة بالجامعة و رصد التظاهرات المختلفة داخل المغرب وخارجه -هكذا أردنا و من هنا سننطلق في ثبات بغية خلق إعلام هادف وتواصل أعم. زيارتكم دعم لنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عـاش الأسـد! بقلم الشاعر و الأديب: سعيـد عبيـد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
belboul
Admin


عدد المساهمات : 1436
نقاط : 4414
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
الموقع : المغرب -مكناس

مُساهمةموضوع: عـاش الأسـد! بقلم الشاعر و الأديب: سعيـد عبيـد   الإثنين أكتوبر 22, 2012 3:02 pm


عـاش الأسـد! بقلم الشاعر و الأديب: سعيـد عبيـد
قبل الدخول:
ممــــــا يُزهِّدنــــي في أرض أندلــــسٍ *** أسمــــــاءُ معتمـــدٍ فيــــها ومعتضـــــــــــــــدِ
ألقـــــابُ مملكةٍ في غير موضعهــــــا *** كالهرِّ يحكي انـتفاخاً صولةَ الأسدِ
ابن شرف القيرواني
عـاش الأسـد!
سعيـد عبيـد[1]
Saidabid11@gmail.com

الإهداء: إلى روح إبراهيم قاشوش البلبل الذي أخرسوه

إني أنا الشعبَ الموقِّعَ أسفلهْ

ومعي مِن الغاب الشجرْ

ومعي الترابُ معي الهواءُ معي المطرْ

ومعي بإجماعٍ جميعُ الكائناتْ

وقد ﭐكْسَبتْها داهياتُ المرحلهْ

نُضجَ النظرْ

ومعي النجومُ معي القمرْ

نُعلي حناجرنا بصوت واحدٍ:

"عاش الأسد!"

ونظل نلهجُ ما حَيينا

بنشيدِها حِينا فحينا

حتى ولو ذهبتْ شَباةُ المِقصلهْ

برؤوسنا وبِما ملَكْنا من حُروفٍ أجمعينا

=== *** ===

"عاش الأسد!"

إن كان هذا العالَمُ المثبورُ

يشكو عِلّةً في حُمْرهِ المستأسِدَهْ

يمحو سُلالَتَها الزمانُ فتنقرضْ

فمليكُ غابتنا أصيلٌ نطفةً عن نطفةٍ من ألف جدّْ

وحِمى سلالتِه حديدٌ في زَرَدْ

لا يرتقي أسوارَ رَهْبتِهِ الفَناءْ

متفردٌ

أحدٌ... أحدْ

=== *** ===

"عاش الأسد!"

وفِداه غابتُنا الجميلةُ

والزمانُ وما ولدْ

إذ لا مثيلَ له أحدْ

إنْ غابت الغاباتُ ثَمَّ نظيرُها

أو بادت الأزمانُ جدَّ جديدُها

أو ماتت الأولادُ قام حفيدُها

أما الأسدْ

لا... لا... لَلاَ...

الكونُ ينهدُّ

العروش تَثلَّمُ

المُلكُ ينقضُّ

النظامُ يُهدَّمُ

إن – لا سمحتَ إلهَنا – مرَّتْ بمُقلتكَ السعيدةِ هَبْوةٌ[2]

(عُذراً، مجردُ زلةٍ)

مرَّتْ بمقلتهِ السعيدة هَبْوةٌ

عَلِقتْ بِلِحْيتهِ المَهيبةِ نملةٌ بِوقاحةٍ

أو شَوْكُ سوءٍ

غرَّهُ منكَ ارتفاقٌ رائعٌ وتحَلُّمُ

=== *** ===

"عاش الأسد!"

إن قام ينظرُ للمدى

خاف العدوُّ من الرصَدْ

أو أَحَّ عَفواً أَحَّةً

عاد النظامُ إلى البلدْ

وإذا استمر زئيرُهُ

خرَّتْ من الوجَلِ السَّما ذاتُ العَمدْ

=== *** ===

"عاش الأسد!"

من يكْلأُ الغابَ الخضيرَ

ويرقُبُ المرعى النضيرَ

لشعبهِ

حتى إذا سمُنتْ جوانبُهُ ارتعدْ

لا تستطيع الأُسْدُ صبراً

إن رأتْ لحماً يفيضُ عن المقاسْ

تنتابُها حُمَّى الرُّعاشِ للاِفتراسْ

لا برْدَ يثلجُها سوى نهشِ الجسدْ

تدعو إذا قَرِمتْ بأخلصِ نيَّةٍ:

مَددٌ مَددْ!

سِيّانِ عندي جُملةً أمْ في قُدَدْ

=== *** ===

"عاش الأسد!"

إن الرَّعيةَ لا يَلي أمرَ استقامتها أسدْ

مثل الأصافرِ، لا عددْ

مِثلُ اليتامى، لا مُعيلَ ولا سندْ

مثل الأباعِـرِ هُمَّلاً في مهْمهٍ

تُركت بلا راعٍ فتاهتْ في البلدْ

=== *** ===

"عاش الأسد!"

قلْ لي بِربّكَ

مَن يقوِّم زيغَنا

إلَّمْ يُقوِّمْه الأسدْ؟

أو من يُضرِّسُ عظمَنا

في غضبة الشَّرَفِ التي لا تُكبحُ

إلَّم يضرِّسْها الأسدْ؟

قلْ لي بحقِّ الحقِّ

هل... هل تسمحُ؟

ترضى بأن تقوى عظامُك شدّةً

لكنها لا تبتغي أسداً يَهيم بها

يُهشِّم صلبَها

آهٍ يُمشِّش مُخَّها

آهٍ يُفتِّتُها لشدَّة الاشتهاءْ؟

ترضى بأن تُذرى عظامُك في التراب كما الهَباءْ؟

هيَّا أجبْ

قل لي بحقِّ الحقِّ

مَن بشِواء لحمِ عيالِنا يومَ الكريهة يَقبلُ

وَهُمُ عيالٌ غُفَّلُ

بئس الولدْ

إلَّمْ يُشرِّف بالْتهامٍ لحمَهم فكَّا الأسدْ؟

=== *** ===

"عاش الأسد!"

وكلابهُ وذئابهُ وثعالبُهْ

عاشت هي الأخرى!

تُسرِّي همَّهُ

عنهُ إذا غامَ المِزاجْ

وتُداعبُهْ

ولتنهشَ اللحمَ المُقدَّدَ بَعْدهُ

في رحلة الصيد التي إلَّمْ تُضرَّجْ بالدماءْ

كانت سُدى

كانت مجردَ تسليَهْ

والأُسْدُ تَكره أن تُمَضِّي وقتَها بالتزجيَهْ

=== *** ===

"عاش الأسد!"...

"عاش الأسد!"...


تكملة بقلم شاهد عيان:


كانتْ جماهيرُ الهُتافْ

غرقى تُردِّدُ وِردها

بين ارتغابٍ وارتجافْ

إذْ أقبلتْ زُمَرُ الضِّباعْ

من أرْذلِ الدنيا ومن أقصى البقاعْ

ضربتْ بطوقٍ حولَ غابتنا الجميلةِ

ثمَّ أرسلتِ الوفودَ إلى الأسدْ

وفي الاجتماعْ

قرعُوا الكؤوسَ ببعضها وتفرقُوا.

في رمشةٍ فرَّ الأسدْ

وإلى الأبدْ

فتناهشتْ تلك الجِياعْ

لحمَ الرعيةِ لم تغادرْ من أحدْ

إلا الذين تضبَّعُوا

من قبلُ أو فوراً

وللصنمِ الجديد تضرَّعُوا

وبلحظةٍ ضاعَ البلدْ

وهنا بكى التاريخُ

عضَّ على اللسانْ

لم يستطعْ حتى الوقوفَ

لذا استنَدْ

ورمى من الغضب اليراعْ

ورمى بحكمته البليغة للرِّعاعْ:

"يا من ظللتمْ تهتفون بلا انقطاعْ

"عاش الأسدْ!... عاش الأسدْ!"

قد طالما نبَّهتُكم من قبلُ

فاستعذبتُمُ ذُلَّ الهُتافْ

أنذرتكمْ من قبلُ

لكن لم يصدِّقْني أحدْ

ها قد تبدَّدتِ الغَشاوةُ فانظرُوا..."

ذُهل الرعاعُ وقد رأوْا هولَ الخداعْ:

ما كان ثَمةَ من أسدْ

ما كان غيرَ ضُبيِّعٍ مِنهمْ

يُواريهِ قناعْ.


بعد الخروج:
ممــــا يُخَـوِّفـــني يا أرض سوريـــــةٍ **** أنــذالُ شرذمةٍ تخــتــــالُ في البلــــــدِ
تبـــدو بأقنعــةٍ تُخفــي حقائـقهـــــــا **** كالشأن من ضَبُعٍ في جِلدة الأسـدِ


[1] - صدر له "الإهانة" (مجموعة قصصية)، و"مكابدات في الطريق إلى النور" (شعر).


[2] - الهَبوة: الغبرة من دقيق تراب الأرض.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.belboul.riadah.org
 
عـاش الأسـد! بقلم الشاعر و الأديب: سعيـد عبيـد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في رحاب الجامعة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: