في رحاب الجامعة
أخي الفاضل سعداء بكم لتواجدكم معنا
مساهمتكم الفكرية و الفنية و توجيهاتكم حافز لنا للتألق و تجاوز الهنات
راسلونا عبر البريد الإليكتروني:
luobleb@yahoo.fr
0663065799/0651370505/0535538116
عيد مبارك سعيد
لولوج الموضوعات إضغط على : المنتدى . بعد ذلك اضغط على : المنتدى الأول . ( و هكذا يمكنك اختيار المواضيع )

في رحاب الجامعة

فضاء ثقافي ،تربوي، فني ،و علمي ينقلك إلى عالم العلم والمعرفة و يقربك و بشكل مباشر إلى جديد الأنشطة العلمية المتميزة بالجامعة و رصد التظاهرات المختلفة داخل المغرب وخارجه -هكذا أردنا و من هنا سننطلق في ثبات بغية خلق إعلام هادف وتواصل أعم. زيارتكم دعم لنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدكتور حسن يوسفي: الفرجة مجال حيوي منفتح على كل الآفاق المعرفية. تغطية تغطية: ذ،عبد الرزاق المصباحي – مكناس – المغرب.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
belboul
Admin


عدد المساهمات : 1436
نقاط : 4414
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
الموقع : المغرب -مكناس

مُساهمةموضوع: الدكتور حسن يوسفي: الفرجة مجال حيوي منفتح على كل الآفاق المعرفية. تغطية تغطية: ذ،عبد الرزاق المصباحي – مكناس – المغرب.   الإثنين ديسمبر 31, 2012 3:05 am


الدكتور حسن يوسفي:
الفرجة مجال حيوي منفتح على كل الآفاق المعرفية.




تغطية: ذ،عبد الرزاق المصباحي – مكناس – المغرب.

احتفت جمعية سرفيس آر والماستر المتخصص في التربية الجمالية والتعليم الفني، يوم الجمعة 28 دجنبر 2012 بدار الثقافي المنوني – مكناس ( شمال المغرب)، بكتاب (المسرح والفرجات. 2012) للدكتور حسن يوسفي، وهو إصدار جديد للباحث، يندمغ نسقيا ضمن مشروعه في المسرح، الذي رسخته كتبه، قراءة النص المسرحي : دراسة في شهرزاد لتوفيق الحكيم (1995)، والمسرح ومفارقاته (1996)، المسرح والأنثروبولوجيا(2000)، المسرح في المرايا (2003)، والمسرح والحداثة (2009). وقد نوه الدكتور محمد عفط، الذي ترأس اللقاء، على أهمية الفرجة في الفن، إذ لا يمكن تصور فن دون فرجة على حد تعبيره، معتبرا أن الكتاب يأتي في سياق الدراسات الأكاديمية الرصينة التي تبحث في المجال. كما نوهت الطالبة إيمان لطفي التي ألقت كلمة باسم ماستر التعليم الفني والتربية الجمالية، إلى أن اللقاء يأتي في سياق انفتاح المؤسسة الجامعية على محيطها، بغاية تجسير الهوة بين الطلبة والفاعلين الثقافيين.

وأكد الدكتور خالد أمين في مداخلته أن كتاب ( المسرح والفرجات) هو تجميع لدراسات مهمة انخرط فيها الدكتور حسن يوسفي ضمن مشروع للمركز الدولي لدراسات الفرجة. وأنه يدخل في سياق مشروع كتيب الجيب ضمن سلسلة ( المسرح وأشياء أخرى) التي يصدرها المركز ذاته، والتي ترمي إلى مقاربة التقاطعات بين المسرح وكل شيء، أي البحث في الإمكانات التي يضيء المسرح فيها الحياة، وتضيء الحياة فيها المسرح. موضحا أن الفرجة أشمل من الأداء، من حيث انطواؤها على قوة الفعل. فهي ليست جنسا تعبيريا فقط بل وسيلة لتقويم فن المسرح، الذي عدّه وسيطا موسعا ينفتح على فنون أخرى، ومنطلقا لاستكناه الفرجات وسبر أغوار الفرجوي، مقتبسا قول الدكتور يوسفي عن الفرجة (بأنها مجال حيوي منفتح على كل الآفاق المعرفية، كما أن دعم الدراسات حولها أمر ضروري).

من جهتها ذهبت الدكتور الزهرة براهيم في مداخلتها المعنونة بالمسرح والفرجات أو الكتابة اليقظة، إلى أن كتاب الدكتور يوسفي يتميز بالضبط المنهجي؛ الذي يمكنه من الانتقال المريح في مستويات التنظير، والاختصارات الدقيقة التي تمكن من العبور السلس نحو المفاهيم. والتركيز على أن تتلاحق مع شعرية المسرح شعريات أخرى متنوعة مع العودة الدائمة إلى الشيخين أريسطو وأرطو. كل ذلك مع انتظام الكتاب ضمن خيط رفيع يجمع كل كتبه المنشغلة بمسألة التأصيل للمسرح وإشكالاته. وأنهت المتدخلة كلمتها بالقول إن الدكتور حسن يوسفي ابن تافيلالت يعود إلى أصوله في هذا الكتاب. وهي الفكرة التي أكدها الدكتور أحمد فرشوخ، الذي قال بأن الكتاب يأتي في سياق الحنين إلى الفضاء الفيلالي. موضحا منهجية الكتاب المراهنة على طرق مسالك غير مطروقة في النقد المسرحي، والمجترحة لعلاقات جديدة بين المسرح والفرجة تجمع بين البويطيقي والأنثربولوجي. مع تقديم زخم معرفي ينطلق من محاولة وضع نمذجة للفرجة الفيلالية، والانفتاح على المكون الإفريقي.

كلمة الدكتور حسن يوسفي.


عاد الدكتور حسن يوسفي، بمناسبة اللقاء، إلى تاريخه الشخصي، مسترفدا منه بداياته الأولى في الاشتغال على المسرح في بحث إجازة عن احتفالية عبدالكريم برشيد. بإشراف من الدكتور عبدالرحمان بن زيدان صاحب الفضل الأول؛ والذي حضر حفل توقيع الكتاب. وقد أكد الدكتور حسن يوسفي على أنه لم يكن يظن أن المسرح سيصير يوما موضوع اشتغاله الأول. ليشتغل عليه على هذا ( النحو المتوحش). شاكرا المساهمين في الاحتفاء بتجربته من جمعية وأصدقاء وطلبة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.belboul.riadah.org
 
الدكتور حسن يوسفي: الفرجة مجال حيوي منفتح على كل الآفاق المعرفية. تغطية تغطية: ذ،عبد الرزاق المصباحي – مكناس – المغرب.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في رحاب الجامعة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: