في رحاب الجامعة
أخي الفاضل سعداء بكم لتواجدكم معنا
مساهمتكم الفكرية و الفنية و توجيهاتكم حافز لنا للتألق و تجاوز الهنات
راسلونا عبر البريد الإليكتروني:
luobleb@yahoo.fr
0663065799/0651370505/0535538116
عيد مبارك سعيد
لولوج الموضوعات إضغط على : المنتدى . بعد ذلك اضغط على : المنتدى الأول . ( و هكذا يمكنك اختيار المواضيع )

في رحاب الجامعة

فضاء ثقافي ،تربوي، فني ،و علمي ينقلك إلى عالم العلم والمعرفة و يقربك و بشكل مباشر إلى جديد الأنشطة العلمية المتميزة بالجامعة و رصد التظاهرات المختلفة داخل المغرب وخارجه -هكذا أردنا و من هنا سننطلق في ثبات بغية خلق إعلام هادف وتواصل أعم. زيارتكم دعم لنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حفل توقيع ديوان * نبض من الفؤاد * للشاعر الشاب زكرياء حداني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
belboul
Admin


عدد المساهمات : 1436
نقاط : 4414
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
الموقع : المغرب -مكناس

مُساهمةموضوع: حفل توقيع ديوان * نبض من الفؤاد * للشاعر الشاب زكرياء حداني   الثلاثاء يونيو 07, 2011 6:50 am



حضور كبير لوسائل الاعلام لتغطية الحدث الكبير و الشاعر الواعد زكرياء حداني في حوار مباشر

شهادات في حق الشاعر المتالق

شهادات تاريخية عن ديوان نبض من الفؤاد على اليمين الاستاذ الإعلامي و القاص أحمد بلبول على اليسار الناقد و القاص محمد إدارغة يتوسطهما المحتفى به

حفل التوقيع

ثقة تامة و تجاوب مع الاعلاميين

من الذكرى


في حفل توقيع بهيج نظمته المديرية الجهوية للثقافة بمكناس تافيلالت يوم السبت 4 يونيو 2011 بدار الثقافة الفقيه المنوني بمكناس وذلكبتعاون مع جمعية الأفق التربوي و بحضور وازن لثلة من الشعراء و الفنانين و المهتمين بالميدان الأدبي و الفني على حد سواء تم تقديم وافد جديد لعالم الشعر المغربي هو الشاعر الغنائي و الزجال الشاب و المبدع زكرياء الحداني الابن البار لمدينة مكناس، حاضرة الثقافة بالمغرب و مؤلف ديوان نبض من الفؤاد.

ديوان نبض من الفؤاد و الذي تحدث عنه الناقد المغربي محمد ادارغة قائلا أنه نافذة مشرقة عن حياة إنسان بكل ما في الكلمة من معنى، إنسان يتسيد ساحة الكلمات بكل سلاسة. زكرياء الحداني شخص يجمع بين الجد و المرح, بين روح المبادرة و الرزانة و هذا يبدو جليا من خلال كتاباته و إلقاءه الشعري و علاقاته الإنسانية كذلك.

و هذا جانب من شهادات الحاضرين في حفل توقيع ديوان نبض من الفؤاد:

- تقول الأستاذة و الشاعرة الكبيرة نعيمة زايد في شهادة لها أن الشاعر زكرياء الحداني يصل بكل يسر لقلوب القراء لأنه يمتلك إحساسا عاليا مرهفا و صدقا لا حدود له و هو بحق نعم الخلف في الميدان الشعري و الفني على حد سواء.

- تقول الفنانة الأصيلة حياة بوخريص في حق الشاعر أنه شاب جد مهذب، ذواق و ذو تلقائية رائعة، صادق في أحاسيسه الرقيقة و قد سعدت بلقائه مسبقا و يسرها الاشتغال معه في إطار أعمال فنية هادفة.

- الإعلامي ،القاص و الباحث أحمد بلبول أعجب كثيرا بأسلوب كتابة زكرياء الحداني و أكد على أنه يمتلك من المقومات ما يجعله أحد أكبر الزجالين خاصة و أنه يسير بخطى ثابتة على درب الكبار.
وفيما يلي نص الكلمة التاريخية: سلام الله عليكم أساتذتي الأفاضل أيها الحضور الكريم : كيف لي أن أضع و أثبت الإكليل وسط وبين جداول اليستان لولا الرحيق و الرائجة الزكية التي تجمع فطاحلة القصيد و التقد،و كيف لقاص أن يتقدم أمام الشعراء و هم كثر لا مجال للشكر أيها الحضور الكريم إذا أنجبت العاصمة الإسماعيلية وسط الرحم شاعرا و جزالا شابا في عهد الحراك و الذوق،شاعر عشق الكتابة و رافق القلم في رحلة الابداع و الفكر،يصل بأسلوبه السلس الرزين و كلماته الموحية قلوب الجميع لن أطيل و أترك النبل لراميها ليتحفنا بفقرات من ديوانه الزجلي و هو باكورة أعماله " نبض من الفؤاد"
في مجال الغناء عمل زكريا الحداني على ألبوم جديد تحت عنوان : " صرت اغريب رفقة الفنان المغربي رضوان الديري و قطع غنائية مع الفنان ياسين حبيبي "

- الفنان المبدع ياسين حبيبي أكد على مدى إعجابه بكتابات الشاعر و أحاسيسه النقية و غيرته على الساحة الأدبية و الفنية و مدى سروره بالتعامل معه و هذا ما أثمر عدة قطع موسيقية و ركز على اعتزازه الكبير برفيق دربه الفني و صديق طفولته.

- الإعلامية و الكاتبة سمية العلوي ركزت في شهادتها عن احترامها الكبير لمٍؤلف الديوان الذي يمتلك حسا مرهفا و أنه ينقل القارئ عبر كلماته الراقية إلى ذكريات مضت من الزمن الجميل.

و كان الديوان قدصدر حديثا عن دار سجلماسة للطباعة و النشر بمدينة مكناس، و هو يقع في 118 صفحة من الحجم المتوسط و يتضمن 44 قصيدة زجلية و تزين غلافه لوحة باب منصور للفنان التشكيلي الجميل يونس الحسيني.
يقول المؤلف في معرض حديثه عن الديوان: "هذا ليس ديوانا عاديا بل هو كتاب دونت فيه كل اللحظات التي مررت بها و عايشتها منذ عشقت الكتابة و رافقت القلم في رحلة الإبداع".

كل قصيدة في الديوان لها مدلول عميق و هي بتعابير مبسطة يفهمها عامة الناس لأنها تنبع من الواقع فمثلا هذا المقتطف من قصيدة " دهليز الأيام "

حطيت الزطمة فدهليز الأيام
ما شفت بسمة وما سمعت كلام
لقيت حيوط مهدمة رشاتها الأيام
و ركان لابسة سلهام مظلام
سارح فيها وحدي
و البرودة منهاتندي
غادي و نتعثر فجلايلها الساردة
ولا حد موجود فهم قصدي
شعلت شمعتي بغيت بيها نتدفى
الريح تسوط و بالزربة تطفى
و نعاود نشعلها من جديد
مرة نفيق و مرة نغفى


من جهة أخرى استغل الشاعر الفرصة للتذكير عن انخراطه الجاد في العمل رفقة كل الأدباء و الفنانين على خدمة الأغنية المغربية و جعلها مواكبة للعصر مع احتفاظها برونقها الأصيل.
ارتسامات من مديتة أكادير عبر الانترنيت و تنويه مستحق للأخ الزجال و الشاعر زكريا حداني نوردها كاتالي و تجدونها أيضا في أسفل الصفحة من طرف مبعوثة الجريدة بأكادير


J'ai beaucoup apprécié l'info et l'extrait du jeune poète qui apporte un souffle de jeunesse à la poésie et à la chanson marocaine et une belle promesse de les promouvoir et les hisser à une échelle plus élevée dans le classement arabe et mondial.
J'adore quand les jeunes, ayant poli leur art et leur goût au contact de textes phares de la littérature, prennent la relèvent et assument cette mission, non des moindres, qui est de prendre les rennes et de guider l'une des composantes des notre riche culture vers un avenir plus sûr parce que meilleur!
Bravo à notre jeune poète Zakaria Haddani et que la suite soit meilleure.



عدل سابقا من قبل belboul في الأربعاء يونيو 15, 2011 5:48 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.belboul.riadah.org
poiein



عدد المساهمات : 12
نقاط : 22
تاريخ التسجيل : 30/05/2011
العمر : 52

مُساهمةموضوع: رد: حفل توقيع ديوان * نبض من الفؤاد * للشاعر الشاب زكرياء حداني   الثلاثاء يونيو 07, 2011 3:03 pm

J'ai beaucoup apprécié l'info et l'extrait du jeune poète qui apporte un souffle de jeunesse à la poésie et à la chanson marocaine et une belle promesse de les promouvoir et les hisser à une échelle plus élevée dans le classement arabe et mondial.
J'adore quand les jeunes, ayant poli leur art et leur goût au contact de textes phares de la littérature, prennent la relèvent et assument cette mission, non des moindres, qui est de prendre les rennes et de guider l'une des composantes des notre riche culture vers un avenir plus sûr parce que meilleur!
Bravo à notre jeune poète Zakaria Haddani et que la suite soit meilleure.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حفل توقيع ديوان * نبض من الفؤاد * للشاعر الشاب زكرياء حداني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في رحاب الجامعة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: