في رحاب الجامعة
أخي الفاضل سعداء بكم لتواجدكم معنا
مساهمتكم الفكرية و الفنية و توجيهاتكم حافز لنا للتألق و تجاوز الهنات
راسلونا عبر البريد الإليكتروني:
luobleb@yahoo.fr
0663065799/0651370505/0535538116
عيد مبارك سعيد
لولوج الموضوعات إضغط على : المنتدى . بعد ذلك اضغط على : المنتدى الأول . ( و هكذا يمكنك اختيار المواضيع )

في رحاب الجامعة

فضاء ثقافي ،تربوي، فني ،و علمي ينقلك إلى عالم العلم والمعرفة و يقربك و بشكل مباشر إلى جديد الأنشطة العلمية المتميزة بالجامعة و رصد التظاهرات المختلفة داخل المغرب وخارجه -هكذا أردنا و من هنا سننطلق في ثبات بغية خلق إعلام هادف وتواصل أعم. زيارتكم دعم لنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مهرجان الفنون الشعبية بمراكش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
belboul
Admin


عدد المساهمات : 1436
نقاط : 4414
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
الموقع : المغرب -مكناس

مُساهمةموضوع: مهرجان الفنون الشعبية بمراكش    الخميس يونيو 16, 2011 5:16 pm

مهرجان الفنون الشعبية بمراكش في يونيو المقبل



يشكل موضوع “تراث القرن في تجدد” شعار الدورة 46 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية الذي تنظمه مؤسسة مهرجانات مراكش مابين 29 يونيو وثالث يوليوز المقبلين بالمدينة الحمراء.
ويعتبر هذا المهرجان، الذي يعد الأقدم بين مهرجانات المغرب، موعدا هاما للجمهور المغربي والسياح الأجانب للاطلاع عن قرب على التراث الشعبي الثقافي والفني للمملكة، الذي يعكس بحق التاريخ المشرق للحضارة المغربية، فضلا عن أنه يعد وسيلة للحفاظ على هذا الموروث الأصيل عبر تقديم عروض فنية تعتمد على الإبداع الحديث ومسايرة العصر والتجديد.وحسب بلاغ للجنة المنظمة، فإن هذه التظاهرة ذات الطابع الفرجوي، تنفتح على الطاقات الواعدة من الفنانين الشباب، بالإضافة إلى إحداث قرية خاصة بالمهرجان خلال هذه السنة، تكون مجالا للتلاقي والتلاقح بين كل فعالياته وميدانا لتبادل الآراء والخبرات.ومن خلال هذه القرية التي ستحتضنها غابة الشباب، سيتمكن المهرجان من منح محبيه، من أسر ومهتمين ومتتبعين للتراث المغربي، جوا من البهجة في لحظات موسيقية ساحرة ممزوجة بإيقاعات أخاذة، إذ ستحتوي القرية مجموعة من المنصات الخاصة بالعروض الداخلية، في حين ستقام العروض الرئيسية فوق خشبة كبيرة بقصر البديع، فضلا عن تنظيم ورشات التحفيز الموسيقي.وقرر منظمو المهرجان أن تكون دورة 2011 صورة حقيقية لقيم التسامح والتضامن والترحاب وقبول الآخر، خاصة بعد الحدث الإجرامي الذي عرفته المدينة الحمراء، لذا ستشكل هذه الدورة رمزا للتعايش والتفاعل الثقافي، تجسيدا لروح الوطنية الحقيقية وتأكيدا على أهمية مثل هذه التظاهرات في الحفاظ على قيم السلم والتسامح.
وضمن مقاربة جديدة فنيا وتنظيما، يحرص المهرجان الوطني للفنون الشعبية هذه السنة على استقطاب جمهور واسع، وذلك عبر دمج فضاءات للعروض طيلة الأيام الخمسة لهذه التظاهرة التي ستنصب بمراكش ونواحيها وكذلك بمدن أخرى.


(و م ع)


مراكش تخلق قرية للاحتفاء بالمهرجان الوطني للفنون الشعبية
09:47 | 18.05.2011خديجة معقول | المغربية

تحتضن مدينة النخيل فعاليات الدورة 46 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية من 29 يونيو إلى 3 يوليوز المقبلين، الذي سيتحف كعادته الجمهور بلوحات فنية تعبر عن التراث الموسيقي لهذه المدينة.


















وقال بلاغ توصلت "المغربية" بنسخة منه، إن إدارة المهرجان تهدف إلى جعل هذه الدورة حفلا ثقافيا بامتياز، بعد الأحداث الإرهابية، التي استهدفت مدينة النخيل، إذ قرر منظمو المهرجان أن تكون التظاهرة مناسبة وموعدا لتقديم الإرث الثقافي الوطني للمدينة، محاولين جميعا أن يقدموا صورة جميلة لمدينة كانت عبر التاريخ وستظل دائما، رمزا للإشراق والتسامح، والكرم، والاحتفالات.

وما يميز الدورة 46 لمهرجان الفنون الشعبية بمراكش، حسب البلاغ، هو خلق قرية، تنظم فيها مختلف الأنشطة الفنية، التي ستعرض هذه السنة.

وستكون هذه القرية، التي ستنصب بين حدائق زيتون غابة الشباب، محطة لاحتضان فقرات المهرجان، التي سيستمتع، خلالها الجمهور بلحظات موسيقية تعبر عن مغرب غني ومتنوع.

وستتكون القرية من منصات فنية للعروض الشعبية، إلى جانب منصة خاصة بالعروض الكبرى، علاوة على تنظيم ورشات موسيقية، سيشرف عليها الفنانون المشاركون.

وأشار البلاغ إلى أن إدارة المهرجان اختارت، إلى جانب هذه القرية، قصر البديع، الفضاء التاريخي، لاحتضان حفلات فنية ستقدمها الفرق الفلكلورية الشعبية المغربية. ويسعى المهرجان كذلك إلى تقريب الجمهور من الفنانين، من خلال فقرات ستمتد على مدى خمسة أيام.

وتسعى هذه التظاهرة إلى خلق تواصل بين جمهور مدينة مراكش وباقي المدن المغربية، التي سيحج عد من سكانها لتتبع فقرات هذا المهرجان، من خلال برنامج غني ومتنوع، يحمل بين طياته تقاليد المدينة، ممزوجة بفقرات فنية، يمثلها الجيل الجديد.

ويعد هذا المهرجان من أقدم المهرجانات التي تنظم في المغرب، إذ انطلقت أولى دوراته سنة 1960، وتميزت كل دوراته بإقبال الجمهور، وخلال السنوات الأربع الأخيرة أصبح المهرجان تديره مؤسسة الفنون بمراكش، تحت إشراف مسيرين يحملون رؤى جديدة، وفي الوقت نفسه يحتفظون بكل ما يعكس عراقة وأصالة هذه المدينة، من أجل جعل التظاهرة في مقدمة المهرجانات الوطنية، التي تعرف نجاحا متميزا.



.................


تحتضن مدينة النخيل فعاليات الدورة 46 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية من 29 يونيو إلى 3 يوليوز المقبلين، الذي سيتحف كعادته الجمهور بلوحات فنية تعبر عن التراث الموسيقي لهذه المدينة.




















وقال بلاغ توصلت "المغربية" بنسخة منه، إن إدارة المهرجان تهدف إلى جعل هذه الدورة حفلا ثقافيا بامتياز، بعد الأحداث الإرهابية، التي استهدفت مدينة النخيل، إذ قرر منظمو المهرجان أن تكون التظاهرة مناسبة وموعدا لتقديم الإرث الثقافي الوطني للمدينة، محاولين جميعا أن يقدموا صورة جميلة لمدينة كانت عبر التاريخ وستظل دائما، رمزا للإشراق والتسامح، والكرم، والاحتفالات.

وما يميز الدورة 46 لمهرجان الفنون الشعبية بمراكش، حسب البلاغ، هو خلق قرية، تنظم فيها مختلف الأنشطة الفنية، التي ستعرض هذه السنة.

وستكون هذه القرية، التي ستنصب بين حدائق زيتون غابة الشباب، محطة لاحتضان فقرات المهرجان، التي سيستمتع، خلالها الجمهور بلحظات موسيقية تعبر عن مغرب غني ومتنوع.

وستتكون القرية من منصات فنية للعروض الشعبية، إلى جانب منصة خاصة بالعروض الكبرى، علاوة على تنظيم ورشات موسيقية، سيشرف عليها الفنانون المشاركون.

وأشار البلاغ إلى أن إدارة المهرجان اختارت، إلى جانب هذه القرية، قصر البديع، الفضاء التاريخي، لاحتضان حفلات فنية ستقدمها الفرق الفلكلورية الشعبية المغربية. ويسعى المهرجان كذلك إلى تقريب الجمهور من الفنانين، من خلال فقرات ستمتد على مدى خمسة أيام.

وتسعى هذه التظاهرة إلى خلق تواصل بين جمهور مدينة مراكش وباقي المدن المغربية، التي سيحج عد من سكانها لتتبع فقرات هذا المهرجان، من خلال برنامج غني ومتنوع، يحمل بين طياته تقاليد المدينة، ممزوجة بفقرات فنية، يمثلها الجيل الجديد.

ويعد هذا المهرجان من أقدم المهرجانات التي تنظم في المغرب، إذ انطلقت أولى دوراته سنة 1960، وتميزت كل دوراته بإقبال الجمهور، وخلال السنوات الأربع الأخيرة أصبح المهرجان تديره مؤسسة الفنون بمراكش، تحت إشراف مسيرين يحملون رؤى جديدة، وفي الوقت نفسه يحتفظون بكل ما يعكس عراقة وأصالة هذه المدينة، من أجل جعل التظاهرة في مقدمة المهرجانات الوطنية، التي تعرف نجاحا متميزا.

عن: http://www.almaghribia.ma
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.belboul.riadah.org
 
مهرجان الفنون الشعبية بمراكش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في رحاب الجامعة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: