في رحاب الجامعة
أخي الفاضل سعداء بكم لتواجدكم معنا
مساهمتكم الفكرية و الفنية و توجيهاتكم حافز لنا للتألق و تجاوز الهنات
راسلونا عبر البريد الإليكتروني:
luobleb@yahoo.fr
0663065799/0651370505/0535538116
عيد مبارك سعيد
لولوج الموضوعات إضغط على : المنتدى . بعد ذلك اضغط على : المنتدى الأول . ( و هكذا يمكنك اختيار المواضيع )

في رحاب الجامعة

فضاء ثقافي ،تربوي، فني ،و علمي ينقلك إلى عالم العلم والمعرفة و يقربك و بشكل مباشر إلى جديد الأنشطة العلمية المتميزة بالجامعة و رصد التظاهرات المختلفة داخل المغرب وخارجه -هكذا أردنا و من هنا سننطلق في ثبات بغية خلق إعلام هادف وتواصل أعم. زيارتكم دعم لنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المندوب العام لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة الحسين اندوفي في حوار مهرجان السينما الإفريقية محطة راقية للإبداع الرفيع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
belboul
Admin


عدد المساهمات : 1436
نقاط : 4414
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
الموقع : المغرب -مكناس

مُساهمةموضوع: المندوب العام لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة الحسين اندوفي في حوار مهرجان السينما الإفريقية محطة راقية للإبداع الرفيع    الخميس يونيو 30, 2011 3:43 am


المندوب العام لمهرجان السينما الإفريقية
بخريبكة الحسين اندوفي

في حوار
مهرجان السينما الإفريقية محطة راقية للإبداع الرفيع

أجرى الحوار - المصطفى الصوفي


تستضيف مدينة خريبكة من 16 إلى 23 من الشهر الجاري، فعاليات الدورة 14 لمهرجان السينما الإفريقية، وذلك بمشاركة 9 دول، ستقدم 13 فيلما ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان، من بينها المغرب الذي سيشارك بفيلمين متميزين. وهما "مجيد" و "لا سانكيام كورد" لمخرجيه نسيم عباسي سلمى بركاش.
وفضلا عن عرض الأفلام في إطار المسابقة الرسمية، يشتمل برنامج الدورة على سلسلة من الأنشطة الثقافية والفنية منها ندوة فكرية حول المركز السينمائي الإفريقي والمجال السمعي البصري بداكار، وخمس ورشات فنية، وعرض لبانوراما من الأفلام خارج المسابقة الرسمية.
وستتميز الدورة، بتكريم كلا من المبدعين السينمائيين المغربي حكيم النوري والبوركينابي إدريس ويدراوكو، و كذا بتوقيع عدد من الإصدارات ذات الصلة بمجال الفن السابع.
وفيما يخص المسابقة الرسمية، التي تشرف عليها لجنة للتحكيم يرأسها السينمائي المغربي مصطفى المسناوي، فإنه من المرتقب أن تتبارى الأفلام المتنافسة (إنتاج 2010 -2011) حول ثماني جوائز.
في هذا الحوار نستضيف مدير المهرجان الحسين اندوفي الذي سيسلط الضوء على عدد من المحطات المضيئة في هذه الدورة، التي اعتبرها دورة التميز والنضج، وذلك بالنظر إلى قيمة المشاركة الدولية، والأنشطة الخصبة التي تم تسطيرها بالمناسبة...
س ـ كيف تقدم لنا الدورة الجديدة من مهرجان السينما الإفريقية، جديدها ومميزاتها؟.
ج ـ إن الدورة الجديدة، من مهرجان السينما الإفريقية، ستعتبر من الدورات الناجحة وذلك بالنظر إلى الإمكانيات المرصودة لها، فضلا عن الطاقات البشرية والكفاءات التي ستعمل بجد واجتهاد، بهدف جعل الدورة، دورة التميز، والنضج إن صح هذا التعبير.
كما أشير إلى أن قيمة المهرجان والدورة، التي تقام هذه السنة، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تتجلى أيضا من خلال فيض الأفلام المعروضة، والشخصيات التي ستكرم، وما إلى ذلك من أنشطة خصبة أخرى.
إن فعاليات الدورة التي ستشهد بالمناسبة عرض العديد من الأفلام الجديدة الجيدة، وذلك ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان، فضلا عن أنشطة موازية مكثفة، ومنها تنظيم ندوات، وعقد شراكة مع إحدى الجمعيات الفاعلة، والتي تهتم بالشؤون الاجتماعية والأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، كما ستعمل الدورة على الانفتاح على العديد من الفضاءات الثقافية والاجتماعية، كالخزانة الوسائطية بحي القدس، وتنظيم أنشطة بالسجن المحلي بخريبكة، وكذا بسجن مدينة وادي زم.
كما أن الدورة عملت على خلق مبادرة مهمة اسمها" مائة بالمائة شباب"، وهي مبادرة مهمة لإعطاء الكلمة للشباب للتعبير عن طموحه وهمومه وانشغالاته، انطلاقا من مهرجان السينما، كمهرجان للأمل والحياة والمتعة البصرية المشهاة، الغاية من هذه المبادرة، هو تطوير برامج المهرجان وأنشطته والانفتاح على الطاقات الواعدة، وإشراك الشباب في فعاليات الدورة، مع خلق روافد مهمة لضمان استمرار المهرجان، بإيقاعات جميلة، ومشاهد فنية وإبداعية ساحرة، يرضى عنها الجمهور.
س ـ و ما حظ العديد من القرى والبوادي القريبة، من المدينة من فعاليات هذا المهرجان؟.
ج ـ اعتقد أن العديد من تلك المناطق، تستحق أكثر من اهتمام ورعاية، من الناحية الثقافية والفنية، حتى تستفيد من أنشطة كل المهرجانات الثقافية والفنية التي تستضيفها المدينة من حين لحين، وعلى مدار السنة، وليس في كل مناسبة ثقافية، وأعتقد أن مهرجان السينما الإفريقية لهذا العام وضع في الحسبان الاهتمام بهذا الموضوع، وذلك من خلال تنظيم قوافل سينمائية لتقريب الفرجة السينمائية إلى الجمهور.
س ـ و ما القيمة المضافة التي يحققها المهرجان للمدينة، علما أن هذه الأخيرة، تعرف تنظيم عدة مهرجانات ثقافية وفنية؟.
ج ـ لكل مهرجان خصوصيته، ومميزاته، ومدينة خريبكة، باعتبارها مدينة اقتصادية بالدرجة الأولى، إلا أنها انفتحت على تكريم العمل الثقافي والفني والإبداعي، وهو ما مكنها من استضافة العديد المهرجانات، منها مهرجان عبيدات الرما، والمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي، ومهرجان الفيلم التربوي، ومهرجان سينمائي قريبا سيولد بمدينة أبي الجعد، ثم مهرجان السينما الإفريقية الذي يعد من أقدم المهرجانات في الإقليم، عموما إن القيمة المضافة لهذا المهرجان، هو تحقيق مزيد من الإشعاع الثقافي والفني للمدينة، وذلك بالنظر إلى البلدان الإفريقية المشاركة، إضافة إلى تحقيق عدد من الرهانات التنموية المهمة.
س ـ وهل تحققت بعض تلك الرهانات؟.
ج ـ على ذكر الرهانات التنموية للمهرجان، اعتقد أن مهرجان السينما الإفريقية الذي له جمعية وتحول إلى مؤسسة، تضم عددا الشركاء الحقيقيين، من أبرزهم المركز السينمائي المغربي، ومن أجل ضمان استمرار هذا المهرجان، حقق عددا من الرهانات، وارى أن تواصل المهرجان، كل سنة وبموارد مالية معقولة، فيه جزء كبير من ترسيخ لقيم التنمية الثقافية، كما انه يجب التذكير أن المهرجان، ساهم بشكل كبير في بناء المركب الثقافي بالمدينة، هذا بالإضافة إلى خلق دينامية حقيقية على مستوى السياحة الداخلية، والنقل والتجارة خلال فترة المهرجان.
عموما أن المهرجان، الذي يطمح إلى الحضور القوي في المشروع الكبير للمجمع الأخضر للمكتب الشريف للفوسفاط، يلعب دورا كبيرا في تكريس قيم التنمية المحلية على شتى الواجهات، إلى جانب عدد من المؤسسات والقطاعات الأخرى، فكل يساهم حسب قدره ونوعية تدخله، من اجل تحقيق مرامي التنمية المستدامة في المدينة، والإقليم.
س ـ هل انتم مرتاحون من الناحية المالية المخصصة للمهرجان، وما قيمتها؟.
ج ـ مؤسسة المهرجان ترصد ميزانية خاصة لكل دورة، واعتقد أن مهرجان السينما الإفريقية، حينما تحول إلى مؤسسة بكل المواصفات، أصبح قائم الذات، ويمكن أن نقول انه لم يعد لديه يعض المشاكل في هذا السياق، عملية التمويل، التي يساهم فيها المكتب الشريف للفوسفاط بمليون درهم، فضلا مساهمات المركز السينمائي المهمة، والمجالس المنتخبة والجهة والعديد من المؤسسات الخاصة، مرجان، الذي يساهم هو الآخر بملغ مهم هذا السنة، واعتقد أن الدورة ستكون ناجحة ، وذلك بالنظر إلى قيمة مساهمة كل جهة على حدة، ونحن ممتنون للجميع على دعمهم المتواصل خدمة للثقافة.
س ـ في خدم الثورات التي شهدتها عددا من البلدان العربية، كيف تستطيع السينما، أن تؤثر في صناعة الإصلاح والتغيير؟.
ج ـ السينما شكل من الأشكال الإبداعية الجميلة، كالمسرح والفنون التشكيلية والرواية وغيرها، واعتقد أن السينما العربية والإفريقية خصوصا، لعبت دورا مهما في الإصلاح المجتمعي خلال مسيرتها وتاريخيها النضالي بالصورة، وفي تحرير الشعوب، من خلال معالجة الكثير من القضايا المجتمعية والسياسية، وإذا رجعنا إلى السينما المصرية أو المغربية، فنرى أن الكثير من المخرجين، ركزوا على تيمات ومواضيع مهمة، بحثا عن معالجة قضايا في المجتمع، ومن خلالها بعث رسالة سياسية إلى الرأي العالم والمسؤولين، وعليه يمكن التأكيد أن السينما، تحمل رسالة نبيلة، للإنسانية، رسالة فيها الكثير من التوجيه والنقد بوسائل فنية جميلة، وفيها أيضا طرح الحلول الممكنة. لتبقى السينما فنا رائعا وهو تعبير عن المجتمع، بحثا عن الجمال ومكامن السحر، والفرجة.
كما نلفت الانتباه، في هذا الجانب إلى أن الأندية السينمائية المغربية، والنادي السينمائي بخريبكة، داخل نقاشاتهم واللقاءات التي كانت وما تزال تنظمها، دائما تطرح قضايا تهم المستقبل، وكل ما يخدم قضايا التنمية في أبهى تجلياتها.
س ـ كيف ستتجاوزون هفوات الدورة السابقة، وما الذي يميز أفلام الدورة الجديدة؟
ج ـ لا اعتقد أن هناك هفوات، وأقول في هذا الإطار أن المهرجان لا يحتاج إلى أية حبة أسبرين، فلديه ما يكفي من المناعة، وذلك من خلال ما راكمه من ايجابيات ومكتسبات ونحن نفتخر بذلك، وهي نادرة جدا، أننا نتقبل كل نقد موضوعي من اجل نتقوى، صحيح تحصل بعض الأشياء التي تهم الجانب التنظيمي بحكم أن المدينة لا تتوفر على فنادق كثيرة مثلا، ومن هنا بات من الضروري إيجاد بنيات تحتية مهمة تستوعب ضيوف المهرجانات الكبرى، من مثل مهرجان السينما الافريقية، وغيره، أننا حسب الإمكانيات نحاول أن نوفر للجميع الظروف الملائمة للعمل والمشاركة.
بالنسبة للأفلام، فقد برمجنا الجيدة والجديدة، واعتقد ان المتالق هو الذي سيفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان وقيمتها سبعة آلاف دولار، وافتح قوسا هنا لأؤكد أن السينما المغربية، أصبحت تتوفر على فيض من الأفلام الجديدة خلال السنة، مما يؤشر على مستقبل جاد ومهم من ناحية الإنتاج.
س ـ وماذا عن تكريمات هذه السنة، ونشرة المهرجان؟.
ج ـ بالفعل ستكرم الدورة، المخرج البوركينابي إدريس اودراوغو الذي زار خريبكة العديد من المرات، فضلا عن المخرج المغربي حكيم النوري، حيث سيتم عرض بعض أفلامهما، واعتقد أنها من اقوي لحظات الدورة، لتتويج والاحتفاء بأسماء صنعت الفرجة السينمائية للجمهور على الصعيد الإفريقي، فضلا عن تألقها في العديد من المهرجانات الدولية والعربية.
أما بالنسبة لنشرة المهرجان، فاعتقد أنها مبادرة جميلة جدا، وإنا بالمناسبة، أشيد بفريق عمل النشرة للعام السابق، الذي أشاد لها الجميع بجهودها، كما انه لدينا خلال الدورة الحالية تصورين اثنين لهذه للنشرة التي تعد الوثيقة الإعلامية المهمة التي تنقل حراك وأنشطة المهرجان كل صباح، ونحن فخورون بهذا العمل، الذي نعمل على تطويره، وإشراك كل الطاقات فيه، حتى يكون الصفحة السينمائية والإعلامية المشرقة على شاشة المهرجان كل صباح.
في الأخير، نؤكد أن الدورة التي تقام تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ستكون حافزا مهما للعطاء والنماء، ومنح المهرجان صورة أخرى من صور الإبداع الخريبكي، وجعل السينما محطة راقية، يجيد فيها المتلقي والجمهور، وبخاصة أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، كل تمظهرات ومعاني الفن الرفيع، والإبداع المتجدد، والفرجة البهية، التي تكرم القارة الإفريقية، بسينماها وسينمائييها ومبدعيها تكريما يليق بانتاجاتهم وعطاءاتهم الجميلة، وتاريخ السينما الإفريقية الرائدة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.belboul.riadah.org
 
المندوب العام لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة الحسين اندوفي في حوار مهرجان السينما الإفريقية محطة راقية للإبداع الرفيع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في رحاب الجامعة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: