في رحاب الجامعة
أخي الفاضل سعداء بكم لتواجدكم معنا
مساهمتكم الفكرية و الفنية و توجيهاتكم حافز لنا للتألق و تجاوز الهنات
راسلونا عبر البريد الإليكتروني:
luobleb@yahoo.fr
0663065799/0651370505/0535538116
عيد مبارك سعيد
لولوج الموضوعات إضغط على : المنتدى . بعد ذلك اضغط على : المنتدى الأول . ( و هكذا يمكنك اختيار المواضيع )

في رحاب الجامعة

فضاء ثقافي ،تربوي، فني ،و علمي ينقلك إلى عالم العلم والمعرفة و يقربك و بشكل مباشر إلى جديد الأنشطة العلمية المتميزة بالجامعة و رصد التظاهرات المختلفة داخل المغرب وخارجه -هكذا أردنا و من هنا سننطلق في ثبات بغية خلق إعلام هادف وتواصل أعم. زيارتكم دعم لنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإعجاز العلمي بجامعة سيدي محمد بن عبد الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
belboul
Admin


عدد المساهمات : 1436
نقاط : 4414
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
الموقع : المغرب -مكناس

مُساهمةموضوع: الإعجاز العلمي بجامعة سيدي محمد بن عبد الله   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 5:17 am

عبد السلام يونس : تازة اليوم


خلية الاعجاز العلمي في القران والسنة بجامعة سيدي محمد بن عبدالله تواصل مناقشاتها بمحاضرة في الاعجازالعددي ووضع برنامج عملي لسنة 011-012الدكتور ادريس الخرشاف يقدم عرضا حول الاعجاز العددي في القران و يقف على الاخطاء الشائعة في هذا المجال

في إطار الحلقات العلمية لكرسي الإعجاز العلمي في القرآن والسنة لجامعة فاس، اجتمعت مؤخراخلية الهيئة التعليمية العلمية الجامعية في مجال الإعجاز العلمي في القرآن والسنة،برئاسة الدكتور سعيد المغناوي،لمناقشة عدة قضايا تتعلق بالإعجاز العلمي في القرآن والسنة، نذكر منها على سبيل المثال :

1- ضوابط الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، وآليات البحث العلمي المعاصر(الأهمية، المشروعية، المنهجية).

2- فكرة إخراج الآعجاز العلمي من المنابر إلى المخابر.

3- العمل على تطوير موضوعات البحث العلمي ليشمل حقائق القرآن الكريم العمل.

4- إشكالية الإعجاز العددي بين الثابت والمتحول.

5- دراسة إشكالية الإنسان المؤهل للخوض في مجال الإعجاز العلمي في القرآن والسنة.

6- ضرورة إلمام الباحث بالقضايا الشرعية، حتى يستطيع الخوض في مجال الاعجاز العلمي في القرآن والسنة.

7- العمل على إظهار الاعجاز الرقمي والاحصائي في القرآن الكريم والسنة النبوية.

8- تكامل العقل والإعجاز( إشكالية محورية العقل في الحكم على الإعجاز، ومحورية الإعجاز في الحكم على العقل)

مما سبق ذكره، يتضح من خلال مناقشات الباحثين والمشاركين في هذه الحلقة(التى ضمت أعضاء مكتب الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة بالجزائر الشقيقة)، أن هناك همسا يعلو أكثر مما يخفت يأتي من عقول هؤلاء، يطالبون بضرورة امتلاك مهارات التفكير ومعارف النظام التطبيقي، ومهارات الحوار والإبداع في سوق العمل وتطبيقاته.

ومعنى ذلك، أننا مطالبون اليوم في عصرنا المعيش، إلى إضافة تفكير مواز للنظام الأكاديمي المعروف، وذلك عن طريق تزويد برامج المؤسسات التعليمية والجامعية، بأنشطة علمية موازية لا تعترف بحدود التخصّص، وتكون هادفة ونافعة في حياة الإنسان الواعي بضرورة تحديث وطنه، وكذلك قوة دافعة لإنسان الغد، حتى يصبح قادرا على التفكير والتخطيط واتخاذ القرارات، أكثر من مجرّد جامع لأطروحات جاهزة ومنشورة.

ويبقى السؤال المحوري الذي دارت عليه المناقشة، هو المتعلق بإشكالية الإعجاز العددي ومنهجيته ومحاوره العلمية .

في هذا المضمار، كان للباحث الدكتور ادريس الخرشاف عرضا قدّم فيه الخطوط العريضة للقيام بالبحث العلمي في مجال الإعجاز العددي، موضحا في نفس الوقت، الأخطاء العلمية في مجال الرياضيات التى يرتكبها أشخاص ليست لهم إمكانيات علمية في مجال الحساب العددي ونظرية بناء المجموعات الرياضية، نذكر منها ومضات على سبيل الاستئناس كما هو مبيّن أسفله.

ملخص عن القراءة في الإعجاز العددي:

تعتبر مادة الرياضيات من المعارف الأساسية والشاقة لخوض طريقها، وتعلّم خوارزمياتها المتعددة، سواء كان ذلك في ميدان الجبر أو الهندسة الجبرية، أو في ميدان التحليل الرياضي(دراسة الدوال، المتتاليات الحسابية والسلاسل….)، أو في ميدان الإحصاء الرياضي والاحتمالات ونظرية القياس، أو في مجالات علمية رياضية دقيقة كالتحليل المعاملي (analyse factorielle (، ونظرية القياس( (théorie de la mesure، والحساب العددي، (Analyse numérique)، وبحوث العمليات(recherche opérationnelle (، ضرورة أكيدية لمعرفة المهارات المختلفة المذكورة آنفا.

الهدف من هذه القراءة:

تهدف هذه القراءة العلمية إلى مساعدة الباحث الذي يعمل في حقل الإعجاز العلمي العددي في القرآن والسنة، لمعرفة:

1-قراءة علم الرياضيات المتداولة،

2- التقنيات والمعارف اللازم استخدامها، كي يكون في المستوى اللائق للتعامل مع فضاء القرآن الكريم والسنة النبوية والأعداد المطروحة فيهما.

3- إظهار الباحث المنهجية العامة التي يجب سلكها في فضاء هذا النوع من المعرفة.

4- تمكّن الباحث من القيام ببناء رابطة علمية صحيحة، بين هذا العلم وبين القرآن الكريم والسنة النبوية.

تقاطعات مشتركة :

كلنا نتفق على الحقيقة الكبرى، ألا وهي أن القرآن الكريم ينفرد عن جميع الكتب السماوية بمحافظته على آياته الكريمة من كل تحريف أو تبديل أو نسيان، إلى أن يرث الله الارض ومن عليها.

كما أن بحوث الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية، ومنها الإعجاز العددي في القرآن الكريم ليست هدفا بحد ذاته بقدر ماهي وسيلة للتأكيد على ربانية التنزيل ومعجزة النبي صلى الله عليه وسلّم.

وأن ما جاء به القرآن الكريم لدليل واضح المعالم، يمثل علم اليقين، وعين اليقين، وحق اليقين، على أن هذا الكتاب إنما جاء من عند الله.

إن الكثير من العلماء يرى بأن إعجاز القرآن هو في بيانه ولغته وفصاحته، وأنه لم يكن يوما كتاب رياضيات أو هندسة . وأن الأرقام أو ما يطلق عليه بالإعجاز العددي لم يكن يوما هدفا من أهداف القرآن , وأن الإنشغال بالأرقام وعد كلمات القرآن أو حروفه يصرف المؤمن عن الغاية الحقيقية من تدبر كتاب الله وإدراك معانيه وبلاغته وتشريعه .

هاته القضايا ربما لا نختلف فيها من حيث الأسلوب الأدبي، لكن ربما سنختلف فيها من حيث الأسلوب المستخدم في مختبرات الفكر الإنساني ، لكن يجب علينا جميعا بلورة ما نقوله على أرض الواقع، وإثبات ما يمكن إثباته عقلانيا وتطبيقيا حتى نصل لشاطئ النجاة

من هنا تبدأ القراءة الجادة، التى ترتكز على قضية أساسية:

ألا وهي أن الأعمال التى قام بها الباحثون، حينما قاموا بمقابلة أحرف القرآن الكريم بمجموعة الأعداد الطبيعية، لا ترتكز على أساس علمي له براهين قائمة ودائمة التطبيق، كما بيّنها لنا رب العزة في محكم آياته :” قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين” (البقرة-111).

ضوابط البحث في الميدان الرقمي:

يلزم على كل من أراد السفر في فضاء علم الرياضيات، التعرّف على هذا الحقل المعرفي لإتقان المنهجية العقلانية في الرياضيات، نذكر منها:



  • معرفة مجموعة منطلق العملية؟/
  • معرفة مجموعة مستقر هذه العملية؟

  • معرفة القانون الذي يسمح بإقامة رابطة بين المجموعتين

  • معرفة خواص القانون المطبّق

  • معرفة طريقة التفكير في الخوارزميات المستخدمة.(معرفة الارقام التى تمصل السور)

  • معرفة الفضاءات المستعملة في التقابلات correspondances)) والعمليات الرياضية.

  • عدم الخلط بين المصطلحات (المصفوفة نحولها إلى عدد: م ‘3ة5) نقابلها بالعدد الطبيعي 9)

  • الاحتفاظ بالتجانس العلمي أثناء استعمال الاعداد والمجموعات (A 3)

  • معرفة معنى النتائج المحصّل عليها والتعامل معها.

  • معرفة المنهجية المتّبعة وضبطها والبرهان عليها، وإقامة الدليل عليها بنماذج تطبيقية.

  • الابتعاد عن العاطفة، و استخدام البراهين العلمية المقنعة.

  • استعمال البراهين العلمية وليس التمثيل اليدوي

  • جعل المكوّنات الأساسية في علم الرياضيات، تعتمد – بعد التوكّل على الله – على مكمّمتين أساسيتين(quantificateurs) هما : مكمّمة الوجود (E) ، ومكمّمة الشمولية ( ” ).

  • تقييم النتائج وإعادة مناقشتها، والتحقق من عدم التضارب بين ما ذٌكر في القرآن الكريم، وما توصّل إليه البحث.

  • عدم تقديم اعمال لا تستند على منطق رياضي سليم( وضع أعداد بجوار بعضها البعض (1 ، 114) وضعهما بجوار بعضهما البعض=1141

  • وضع المصطلحات العلمية في محلّها.

  • يلزم على كل من أراد السفر في فضاء علم الرياضيات، التعرّف على هذا الحقل المعرفي لإتقان المنهجية العقلانية في الرياضيات، نذكر منها:

  • معرفة مجموعة منطلق العملية؟

  • معرفة مجموعة مستقر هذه العملية؟

  • معرفة القانون الذي يسمح بإقامة رابطة بين المجموعتين

  • معرفة خواص القانون المطبّق؟

  • معرفة طريقة التفكير في الخوارزميات المستخدمة.(معرفة الارقام التى تمصل السور)

  • معرفة الفضاءات المستعملة في التقابلات correspondances)) والعمليات الرياضية.

  • وضع المصطلحات العلمية في محلّها



  • الجانب التطبيقي: في مجال الأعداد:

  • معرفة طبيعة الأعداد المستخدمة ووحداتها.

  • يجب على الباحث أن يوضّح ويفسّر النظام الذي يشتغل به، وذلك عن طريق بناء قاعدة العمليات الحسابية المعتمدة.

  • ومعنى ذلك، يجب وضع إستراتيجية من أجل التعامل مع المعطيات المطروحة بين يديه.

  • التعريف بالأعداد المنتهية وغير المنتهية، ودراسة الخصائص المرتبطة بنوع العمل المتبع.

  • التعريف ببعض المصطلحات المتداولة في علم الرياضيات، وعلى سبيل المثال لا الحصر:النظام المتري المستخدم، عزم العطالة، طريقة التصنيف المستعملة وإلخ…..
    وتوج المشاركون في هذه الحلقات موسم سنة 010_011 بجلسة خصصت لتدارس منهجية البحث في ميدان الاعجاز وتسطير برنامج عملي للموسم المقبل لتنزيل المباحث النظرية على شكل عروض ومحاضرات

    وقد تمّ التطرق خلال هذه الحلقة العلمية إلى جملة من الأفكار،نوجزها في المحاور الآتية:

    1- ضرورة إدخال الإعجاز العلمي في القرآن والسنة في مختلف برامج مؤسسات التعليم.

    2- إشكالية الثغرات الموجودة في التربية والتعليم، وخاصة منها المتعلق بغياب اللغة العربية.

    3- ضرورة دراسة مجاورات الآية (أثناء دراسة آية معينة)، حتى يتمكن الباحث من التقرّب إلى معانيها .

    4- ضرورة إنشاء خلية للبحث العلمي، من أجل تطوير العمل في مجال الإعجاز العلمي في القرآن والسنة.

    5- يجب الأخذ بعين الاعتبار: مركبات المصطلح ومعانيه المتنوعة.

    6- ضرورة استعمال القراءة التي تعتمد على : علم الرسم، وعلم القراءات، وعلم الناسخ والمنسوخ….

    7- ضرورة إلمام الباحث بالعلوم المذكورة في ( رقم 6).

    8- ضرورة استعمال الباحث لمناهج البحث العلمي وضوابطه .

    9- تمّ التطرّق لفكرة تكوين لجان علمية في شتى مبادين المعرفة( الاجتماعيات، الرياضيات، الفيزياء، العلوم الطبيعية والجيولوجية، الانترنيت، علوم مستقبلية، الآثار التاريخية…..)

    10- تنظيم ندوات علمية (مفتوحة) في الإعجاز العلمي، بحيث تتطرق لقضايا تشارك فيها فعاليات مختلفة، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:الزوجية في القرآن الكريم، الإعجاز الطبي… .

    11- ضرورة قيام العلماء بالبحث العلمي في مجال العلوم التطبيقية، وعدم الاكتفاء بنقل المعلومات المستوردة .

    12- العمل على المساهمة في تنظيم الندوات العلمية المقبلة:

    أ: الزوجية في القرآن الكريم

    ب: الإعجاز الطبي في القرآن والسنة

    13- اقتراح مدارسة البحث : “خلق السماوات” المقدم للجمع العام من طرف الدكتور المعلمي خليل

    14- تهييء ورقة عمل أو بحث من طرف السادة الباحثين، المشاركين في الحلقات العلمية لكرسي الاعجاز العلمي في القرآن الكريم .
عبدالسلام يونس
عن: http://taza-today.info/2011/08
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.belboul.riadah.org
 
الإعجاز العلمي بجامعة سيدي محمد بن عبد الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
في رحاب الجامعة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: